تقارير و تحقيقات

هاني النوبي المستشار القانوني يرد على الأهرام الدولية في قضية الحاجة نعيمة ضحية طبيب السوشيال ميديا

Advertisement

كتبت/ نهال الهلالي

محمد ويوسف نجلا  الحاجة «نعيمة»، السيدة الستينية، التي كانت تشتكي من عدم قدرتها على بلع أي لقمة تأكلها استغرقت رحلة بحث عن طبيب يحل المعضلة، حتى عثرا خلال بحثهما في فيديوهات عبر موقع «فيسبوك» على أحدهم يتحدث عن علاجه لمشاكل المرئ وتوسيعه، ووصلا بوالدتهما إلى عيادة الطبيب الشهير على مواقع التواصل الاجتماعى بمدينة السادس من أكتوبر،يقولان إن الطيب الجديد «طلب أشعة على حركة المرئ، وبعدها قال لنا إنها محتاجة عملية بالمنظار، وهتبقى تمام، وليس هناك أي خطورة عليها، لأنى كل يوم بعملها ولا تستغرق سوى 5 دقائق على الأكثر».

وبإجرائها العملية بمركز طبى شهير في الدقى حصلت الكارثة وبدأت تشتكي بالقلب، والطبيب أخبرهما إنه حدث جٌرح بسيط لها، وتم وضع كلبستين لوقف النزيف، انتهت رحلة علاجها بالرقود بالعناية المُركزة بمستشفى قصر العينى، وبالكشف تبين إن مسار الطعام والشراب كان يتحول ناحية الرئة بعد إجرائها عملية توسيع المرئ وبسبب الجُرح الذي كان ينزف باستمرار رغم تركيب كلبستين له، ما تسبب لها في صديد وتسمم في الدم، وأطباء المستشفى الحكومى أوقفوا التسمم وقفلوا الجُرح بدعامة لكنها سقطت من مكانها بسبب كثرة الطعام المتراكم والذى لوث الجُرح وفشلت عمليات أجروه لحاقًا لذات السبب حتى توفاها الله.

وبسؤال الأستاذ “هاني النوبي” المستشار القانوني والمحامي بالنقض والدستورية العليا وعضو إتحاد المحاميين العرب، عن الإجرائات اللازم إتياعها أجابنا /

التقدم بمحضر رسمي ضد الطبيب المعالج ويتم إحالته من النيابة العامة في جنحة إهمال طبي وتكون العقوبة الحبس يصل الي ثلاث سنوات بالإضافة الي التعويض بمبلغ مالي عن الضرر الذي لحق بها والمستحق التعويض هم ورثة المتوفاه .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى